مقالات

حدث بالفعل |كليبر يوقع معاهدة العريش في مثل ها اليوم عام 1800

أميرة عبدالرحيم
اتفاقية العريش تم توقيعها بين فرنسا و الدولة العثمانية ، هذه المعاهدة سعت لإنهاء سيطرة بريطانيا على طرق التجارة في شرق البحر المتوسط ، و فيها تعترف الدولة العثمانية بسلطة فرنسا على مصر ، المعاهدة دفعت روسيا لإرسال المزيد من سفنها الحربية إلى شرق البحر_المتوسط ..
ترك نابليون_بونابرت مصر و الأخطار تهدد الحملة_الفرنسية من كل جانب ، فالجيش في تناقص عددي بسبب المعارك و الحروب الداخلية و الخارجية ، و الدولة_العثمانية أرسلت حملة أخري إلي العريش و دمياط ، و المماليك عادوا للمقاومة مرة أخري ، و تجددت ثورة المصريين في الشرقية و امتدت إلي وسط الدلتا و غربها ..
أدرك كليبر صعوبة التغلب علي هذه الأمور ، و رأي أن من المصلحة مغادرة الحملة لمصر ، و قرر عرض أمر الصلح علي الصدر الأعظم للدولة العثمانية و قائد الأسطول الإنجليزي في البحر المتوسط ، علي أن يخرج جنوده إلي فرنسا علي نفقة الدولة العثمانية ، و قد اتفق علي ذلك فعلاً في معاهدة عرفت بمعاهدة العريش في 24 يناير سنة 1800..
و لما علمت حكومة إنجلترة بمضمون الاتفاق اعترضت و طلبت استسلام الجيش الفرنسي ، فرفض كليبر و قرر إلغاء المعاهدة ، و أرسل إلي الصدر الأعظم ليسحب جيشه الذي أرسله إلي مصر لاسترجاعها وفقاً للمعاهدة ، و لكن يوسف باشا قائد الجيش العثماني رفض الانسحاب إلي الشام و عسكر في المطرية ..
خرج كليبر علي رأس عشرة آلاف جندي فرنسي و تقابل مع الجيش العثماني عند عين شمس و هزمه هزيمة منكرة ، و انسحبت القوات العثمانية إلي الشام مرة أخري

ريهام عبدالله

بكالريوس إعلام جامعة القاهرة قسم العلاقات العامه والإعلان عام 2016 .
زر الذهاب إلى الأعلى