أخبار التعليم

أول جامعة في صعيد مصر توقع اتفاقية تعاون مع “إيتيدا” لتبني “إطار المهارات الوطني”ودعم الابداع في مجال تكنولوجيا المعلومات

انجي ملاك
وقعت جامعة المنيا برئاسة الدكتور جمال الدين على أبو المجد اتفاقية تعاون مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “ايتيدا” تتضمن خطة عمل مشتركة لتبنى تفعيل “إطار المهارات الوطني” لمساعدة الطلاب والدراسين في مجال هندسة الحواسب والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على الحصول على المهارات اللازمة لتأهليهم لسوق العمل عقب تخرجهم طبقاً لخطة تطوير ” اطار المهارات الوطني” الذى ستهدف الهيئة من خلاله تزويد سوق العمل بكوادر بشرية مؤهلة على التعامل مع أحدث التقنيات العالمية وتأهيل طلبة الجامعات خلال المراحل الدراسية لسد الفجوة بين مخرجات التعليم واحتياجات الشركات والمصانع ومتطلبات سوق العمل.
وقع الاتفاقية الدكتور جمال أبو المجد، رئيس الجامعة وأسماء حسنى الرئيس التنفيذي لهيئة “ايتيدا”، وذلك بحضور عدد من المدراء التنفيذين والمشرفين على تنفيذ المبادرة بالهيئة، والدكتور محمد جلال حسن، نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتور مصطفي عبد النبي، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، وعمداء كليات الهندسة والحاسبات والمعلومات والألسن والعلوم بجامعة المنيا، ومديري مركز ضمان الجودة ومركز تكنولوجيا المعلومات بالجامعة.
وعقب التوقيع، أوضح الدكتور جمال أبو المجد أن المبادرة تستهدف خلق آلية وإعداد جلسات توجيهية لأعضاء هيئة التدريس بالجامعة وتعريفهم بـ “إطار المهارات الوطني” والمعايير التي ينبغي عليهم ادماجها ضمن المناهج الدراسية للطلاب؛ لتصبح أول جامعة في صعيد مصر تبدأ في تطبيق المبادرة، وهو ما يعكس توجهات الدولة بعدم المركزية ببرامج التدريب وتأهيل الشباب والخروج بها إلي الصعيد، مضيفاً أن المبادرة تستهدف تقليص الفجوة بين المهارات المستهدف تحقيقها ومخرجات التعليم الحالية، مؤكداً على أن الجامعة تتبنى الافكار وتدعم المبادرات التي من شأنها تزويد الطلاب بالمهارات التي يتطلبها سوق العمل مشيراً بأن جامعة المنيا تزخر بمواهب طلابية كثيفة وتعد أرض خصبة للتأهيل والتدريب نظراً لتواجد أكثر من 60 ألف طالب بمرحلتي البكالوريوس والليسانس والدراسات العليا، كما يوجد بالجامعة مركزاً للابتكار وريادة الأعمال شارك في العديد من المسابقات الدولية واستطاع أن يحصد جوائز عالمية عديدة، هذا بالإضافة لإنشاء الجامعة مجمعاً للإبداع داخل الحرم الجامعي لتبني الابتكارات ومواهب الشباب.
ومن جانبها، أوضحت “أسماء حسني” أن “إطار المهارات الوطني” الذي تتبناه الهيئة يتضمن التوصيف والمسار الوظيفي لـــ 62 وظيفة متخصصة في قطاع الاتصال وتكنولوجيا المعلومات في أربعة مجالات رئيسية وهى تقديم خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتعهيد نظم المعلومات، وتعهيد النظم المعرفية، وتصنيع وتصميم الالكترونيات، مشيرةً إلى أن المشروع يعمل على دعم المحاور المتعلقة بتنمية وبناء القدرات التنافسية لشركات تكنولوجيا المعلومات المحلية وتنمية مهارات العاملين بها لتتناسب مع متطلبات الصناعة والمعايير العالمية لها، وكذلك تحسين فرص التحاق خريجي الجامعات للعمل بهذا القطاع الحيوي.
وتابعت أسماء حسني بأن “الإطار” يستهدف وضع وتحديد الكفاءات التي تتطلبها كل وظيفة من الوظائف المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمساعدة في توفير البرامج التعليمية والتدريبية وآليات التقييم الملائمة لها وخاصة التي ترتكز على المهارات التقنية والفنية واللغوية ومهارات التواصل.

ريهام عبدالله

بكالريوس إعلام جامعة القاهرة قسم العلاقات العامه والإعلان عام 2016 .
زر الذهاب إلى الأعلى