حوادث و قضايا

تذبح رضيعها خوفا من الجن

رشاعبد الحكيم

تحت تأثير الجهل الذي يحتاز علي العقول ، وعدم الايمان بقضاء الله ، وعدم مصداقية قدره الله علي حمايتنا من اي مكروه ، ولتغلب الهواجس والشياطين علي عقولنا تحدث الحوادث .

 

وعندما يزداد الأمر سوء لدرجة سيطره الجهل علي عقل إم ، ويجعلها تنسي فطرتها بالحب لاطفالها ، وتستمع لبعض ظنونها المجنون ، وتنهار كل معاني الحب ويغيب عقلها ، وتذبح اغلي مالديها في الوجود ، هذا هو الشئ الذي لا يصدقة عقل ولا يرضي عنة دين .

 

كل الاديان السماوية تتكلم عن غريزه حب الام لابنائها التي لا يقدر شئ علي تحطيمه، ولكن عندما تتحول الام للقطة التي تقتل أطفالها من خوفها عليهم فهذا التصرف الغريب .

 

حيث شهدت محافظة الفيوم جريمة بشعة بكل ما تحمله الكلمة من دلالات ومعاني،  حيث تجردت أم من كل مشاعر الإنسانية وانتزعت الرحمة من قلبها وذبحت  طفلها استجابة لهلاوس شيطانية غريبة سيطرت عليها وجعلتها في حالة غير طبيعية، ودفع الطفل المسكين حياته ثمنًا للحظة جنون سيطرت علي الأم.

 

حيث قدمت الأم المجنونة طفلها قربان للجن للتخلص من الهواجس ، ولتعيش عيشة مستقره خالية من القلق والتوتر ، الذي تغلب علي عقلها ، حيث قالت إن الجن عقد معها اتفاق علي ان يتركها لتعيش حياتها ، مقابل فدية دم أبنها وكانت ترفض الموضوع في بداية الأمر ، ولكن تحت تأثير الضغط النفسي وافقت .


التفاصيل الكاملة للجريمة اليوم سوف نطرحها عليكم فى السطور القادمة.


بداية الحادثة كانت بتلقي اللواء خالد شلبي مساعد وزير الداخلية مدير أمن الفيوم إخطارًا من اللواء دكتور احمد مصطفى مساعد مدير الأمن لقطاع غرب الفيوم، يفيد بورود بلاغ إلى العميد حسين حربى مأمور مركز شرطة ابشواى بالعثور على جثة طفل دخل مسكنه بدائرة مركز ابشواى.
وبإخطار اللواء جمال عبد الباري مساعد أول وزير الداخلية رئيس قطاع مصلحة الأمن العام أمر بتشكيل فريق بحث عال المستوى بقيادة اللواء حسام فوزى مدير الإدارة العامة لمباحث الفيوم، برئاسة العميد هيثم عطا رئيس مباحث المديرية، لكشف ملابسات وظروف الجريمة وتحديد هوية الجناة والدافع وراء ارتكابهم الجريمة.


وعلى الفور انتقل العميد هيثم عطا رئيس مباحث المديرية، والعميد رجب غراب رئيس فرع البحث لقطاع غرب الفيوم، والمقدم على جابر مفتش مباحث مركز ابشواى، والمقدم محمد علاء توفيق رئيس مباحث مركز شرطة ابشواى وكل من الرائد هيثم طلبه معاون اول مباحث القسم والنقيب هشام حسن معاون المباحث والنقيب احمد عبدالمجيد معاون المباحث والنقيب ماجد عبدالغنى والرائد عبدالسلام سعد، والنقيب عمرو شعبان والنقيب سالم عبدالهادى والنقيب عمر بهجت والنقيب محمد حسين، إلى مكان الواقعة ليجدوا تجمهر كبير من سكان القرية فى المكان الذي شهد الجريمة.


وبعد سماع اقوال الجيران واقارب الاسرة 


وبالفحص تبين وجود جثة الطفل ” احمد ر ا” يبلغ من العمر سنة، غارقًا فى دمائه مرتديًا كامل ملابسه اعلى سرير حجرة النوم، وتجلس بجواره والدته “ع ص ع” 26سنة ربة منزل، ومقيمة دائرة مركز ابشواى، وزوجها غير متواجد بالمنزل منذ فترة لأنه يعمل فى القاهرة بائعا متجولا، ووجد المقدم على جابر مفتش مباحث مركز ابشواى الام فى حالة هيستيرية، وليست فى حالة طبيعية، وبمناظرة الجثة تبين وجود جرح قطعى غائر بمنطقة الرقبة من الامام، طوله حوالي 12سم.


وقام فى البداية رئيس المباحث ومعاونوه، بمعرفة ملابسات الحادث من شهود العيان لمحاولة كشف غموض الحادث.


طلب العميد هيثم عطا رئيس مباحث المديرية من المقدم على جابر مفتش مباحث ابشواى الرائد محمد علاء توفيق رئيس مباحث مركز شرطة ابشواى تكثيف قواته على مكان الجريمة.


اعترافات المتهمة


الأم قالت في اعترافات صادمة، وهي منهارة في البكاء: “احمد” ابنى وحشنى أوى، أنا مش عارفه قتلته ازاى، انا فى الايام الاخيرة كنت فى حالة غير طبيعية وكنت بحبه جدا وروحى فيه، وكان هو كل حياتى وهو اللى بيملى كل اوقاتى ونسيت زوجى المسافر خارج البلاد، وشردت طفلى.


وأضافت: زوجى سافر للعمل بالقاهرة ، للبحث عن عمل للإنفاق على أطفالنا، حيث أننا نعيش فى شقة إيجار بمنطقه مهمشة، بجانب إنى كنت اعمل بمصنع ملابس، حتى اقدر اصرف على نفسى وعلى اطفالى ومصاريف الحياة بقت صعبة، ومنذ فترة سبت الشغل لانى لم اكن مرتاحة فيه وكان الشغل 12 ساعة وكنت ببعد عن اولادى كل هذا الوقت وقلبى يزداد قلقًا فقررت انى اقعد ولا اعمل.


وقالت الام القاتلة : وانا بادبح احمد، كنت اتألم ولا ادرى ماذا كنت افعل وما علمت غير بعد ما انتهى كل شيء.


وتابعت : انا اللي قتلته بعد ما اتخانقت مع اختى فى التليفون، وصديقاتى بيطلبوا مني حاجات كتير انا مش قادره عليها، ويوم الحادث الصبح كان عندى برد وكنت ناويه انى بعد ما اخف من البرد اطلع اتفسح انا واختى، رغم انى شايله كل الهم على دماغي.


واستكملت : بضغط نفسي هائل نتيجة الاعباء الاسرية اللي تراكمت عليّ، انفجرت واستجبت لهلاوس شيطانية في رأسي وتذكرت كلامي معهم ، والطريقة التي ممكن إن أتخلص من تعبي بها وارجع لحياتي الطبيعية .

 

و جبت سكينة من المطبخ وكنت متردده وانا بمشيها على رقبة “احمد” ومسكتها وحطيتها على وجه احمد حبيبي، وقمت مشيتها على رقبته حتى ذبحته وخرجت روحه، ومش عارفه انا عملت كده ازاي في ابني حبيبي، انا مش ام، وانا بحاول اذبح احمد كان بيقاومني، واصابني بخدوش في ايدي وكدمه في عيني الشمال، وبعد كده دبحته بالسكينه، وخنقته حتى توقف عن المقاومة، وبعدين رجعت السكين إلى المطبخ.


وفي النهاية قام الرائد محمد علاء توفيق رئيس مباحث مركز ابشواى بإخطار اللواء خالد شلبى مساعد الوزير مدير أمن الفيوم الذي امر باحالة المتهم الي النيابة العامة للتحقيق التي امرت برئاسة المستشار ابراهيم حلمى رئيس نيابة ابشواى والمستشار وائل عصام خلاف مدير النيابة، بحبسها 4 ايام على ذمة التحقيقات.

زر الذهاب إلى الأعلى