محافظات

التليفزيون المصرى “بتل الفراعين ” .. كفر الشيخ

كتب _ محمود الهندى

بناء على توجيهات اللواء السيد نصر محافظ كفر الشيخ ، بتنشيط قطاع السياحة بمحافظة كفر الشيخ ، ووضع المحافظة على الخريطة السياحية الداخلية .

فقد تم تكليف المهندس على عبد الستار سيد أحمد مساعد المحافظ لمنطقة وسط ورئيس مركز ومدينة كفر الشيخ ، واللواء حمدي الحشاش مساعد المحافظ لمنطقة غرب ورئيس مركز ومدينة دسوق بمرافقة وفد التليفزيون المصري إلى تل الفراعين ، وذلك لعمل تقرير مصور شامل عن المحافظة لتنشيط السياحة.

… وقد تم استقبال بعثة التليفزيون ، وتذليل العقبات أمامهم في عمل التقرير المصور عن تل الفراعين.
ومن أهم المعلومات عن تل الفراعين:
… تل الفراعين كان يعرف بمدينة “بوتو” عاصمة للوجه البحري قبل عصر التوحيد اختصتها مصادر العصور التاريخية في مصر القديمة بحضانة الطفل حورس الذي وضعته أمه إيزيس زوجة أوزوريس بتلك الجزيرة المجاورة لها أخبيت -وهي قرية شابة الحالية بمركز دسوق- في أحراش الدلتا ليكون تحت رعاية وحماية الآلهة
ويعتبر تل الفراعين من أقدم الأماكن التاريخية في مصر حيث يرجع تاريخه إلى 3200 سنة ق .م ، ويقع على مساحة 176 فدان.
ويحتوي تل الفراعين (مدينة بوتو الفرعونية القديمة) على معبد كان من طقوسه تنصيب ملك مصر قبل اعتلاؤه على العرش ، وكذلك ‏ ‏جبانة‏ (‏بوتو‏ ‏العظيمة‏) ‏التي‏ ‏وجد‏ ‏بداخلها‏ ‏آلاف‏ ‏التوابيت‏ ‏البرميلية‏ ‏الشكل‏ ‏والآدمية‏ ‏أيضا،‏ًً ‏وهي‏ ‏أشكال‏ ‏غاية‏ ‏في‏ ‏الندرة‏ ‏منقوش‏ ‏عليها‏ ‏كتابات‏ ‏توضح‏ ‏طقوس‏ ‏دفن‏ ‏الموتى‏ ‏عند‏ ‏قدماء‏ ‏المصريين‏ ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏مجموعة‏ ‏تمائم‏ ‏وحلي ‏،‏ أما‏ ‏منطقة‏ ‏المعابد‏
كما يضم تل الفراعين على :
– تمثالان على هيئة أبو الهول من البازلت يعودان إلى الأسرة التاسعة والعشرين الفرعونية.
– تمثال للإله حورس الصقر من أروع التماثيل التي اكتشفت بمصر حتى الآن.
– تمثال مزدوج من الجرانيت الوردي للملك رمسيس الثاني والإله” سخمت”
– لوحة من الجرانيت الأسود تعود لعصر الملك تحتمس الثالث من عصر الأسرة الثامنة عشرة الفرعونية.
– لوحة هبات تعود لعصر الملك تحتمس الثالث وأعلى اللوحة منظراُ يمثل الملك تحتمس الثالث راكعاُ يسكب الماء المقدس ويقدم القرابين.
– لوحة من الجرانيت الوردى تعود لعصر الملك شاشانق الأول.
– تمثال الكاهن قابع ممسكاُ بيده اليسرى إحدى نباتات الدلتا (الخس) رمزاُ للخصوبة وأمام ساقى الكاهن الثالوث المقدس أزوريس في الوسط كتمثال صغير يقف على قاعدة فوق قدمي الكاهن وعلى يمينه حورس وعلى يساره إيزيس بالنقش.
– تمثال للملك نايف عاورد نفرتيس الأول من الأسرة التاسعة والعشرين الفرعونية.
– تمثال من الجرانيت الأسود والمصقول للإله حورس الصقر وقد أبدع الفنان في إظهار أدق تفاصيل الطائر.

ريهام عبدالله

بكالريوس إعلام جامعة القاهرة قسم العلاقات العامه والإعلان عام 2016 .
زر الذهاب إلى الأعلى