تعنت الحكومة يدفع أطباء مصر  لتنظيم وقفة إحتجاجية 


0 49

received_2020727578153884

كتب /جلال متولي 

ظهر تعنت الحكومة واضحا إثر مااتخذته من قرارات في الآونة الاخيره تهدف الي تحطيم الاطباء ومحاولة اسكاتهم الا انها باتت بالفشل ،لتعلن النقابة عن تنظيمها وقفة إحتجاجية .

فقد خاطبت نقابة الأطباء اليوم السيد اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية بشأن الوقفه الإحتجاجية المزمع عقدها لأطباء التكليف أمام وزارة الصحة يوم الثلاثاء 20 سبتمبر الجاري من الساعة 1 – 3 عصراً وذلك لاعتراضهم على التغيير المفاجىء لقواعد تنسيق البيانات المعلنة على موقع الوزارة ، حيث  تنص على عمل تنسيق منفصل للمستشفيات التعليمية ، رغم تبعية هذه المستشفيات لوزير الصحة شخصياً ، وكذلك اعتراضهم على اشتراط تقدير جيد جداً للتقدم لهذا التنسيق المنفصل رغم أن التقدير المطلوب لكل تخصص يحدد بناءً على احتياجات القسم وعدد الراغبين فى الالتحاق به .

وهو مايعد اختراقا للقواعد وتعديا علي حقوق الاطباء .

وجدير بالذكر أن نقابة الأطباء سبق وأن أرسلت مذكرة واضحة باعتراضاتها على القواعد الجديدة لتوزيع النيابات والتى نرى أنها سيكون لها تأثير سيىء جداً على إقبال أطباء التكليف على العمل بمناطق النائية ، وأرسلت هذه المذكرة لكلاً من الأستاذ الدكتور / وزير الصحة ، والأستاذ الدكتور / أمين عام المستشفيات ولكننا لم نتلق أى رد .

ويذكر أن الحكومة قد رفضت عدة طلبات اخري عرضتها النقابه كما لو كان موقف الحكومة هو التعنت ضد الاطباء ، فلايجب أن ننسي رفض الحكومة صرف بدل العدوي للاطباء  رغم علمها بصدور حكم قضائي يلزم الحكومة بتنفيذ بدل العدوي  ، بل والاكثر من ذلك انها غضت الطرف عن عدد الاطباء الذين فقدوا حياتهم بسبب عجزهم المادي عن العلاج فقد

فقد شهدت المهنه 6 أطباء في اخر 3 سنين ضحايا للعدوي التي أصابتهم أثناء تأديه عملهم اخرهم الدكتور محمد ياسين وفقدوا علي أثرها حياتهم المهنية  بالاضافه الي 10 الاف طبيب علي الأقل مصاب بفيروس سي.

 

إننا نتسائل هل مانراه اليوم من الحكومة حول اضطهاد الاطباء هو وسيلة ولعبة جديدة لتوجيه الراي العام ومحاولة لفتح باب تصادم بين الشعب ومن يساهم في إحياءه ؟! 

هل حق الاطباء في حياة كريمة جريمة تستحق العقاب ؟!


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.